ضمن فعاليات ملتقى الأيتام السابع الذي أقامه بيت الزكاة بداية شهر إبريل من عام ٢٠١٦، أقام ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان فعالية منوعة لإدخال البهجة في قلوب الأيتام الزائرين ، حيث يشارك أكثر من ٧٠ يتيماً من أقطار العالم.

 

 

اشتملت الفعالية على زيارة لمتحف بيت العثمان للتعرف على التراث الشعبي لدولة الكويت والألعاب الشعبية، وبعدها قام المهندس عدنان عبدالله العثمان بتقديم الهدايا للأيتام في جو من الفرح والبهجة، من بعدها توجه وفد الأيتام إلى مجمع البروميناد ( مجمع المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان التجاري الخيري) حيث استمتع الأطفال باللعب في صالة التزلج وصالات الألعاب ، وقد استمتع الأطفال في هذه الزيارة والتي حرص ثلث العثمان على تنظيمها ورعايتها لما يوليه الثلث من أهمية خاصة لرعاية الأيتام، فقد بلغ الإنفاق على مشاريع الأيتام ما يقارب الربع مليون دينار كويتي في السنوات المنصرمة.

 

 

وقد ألقى المهندس عدنان العثمان كلمة الكافلين ضمن حفل الملتقى الذي تم صباح الثلاثاء الخامس من إبريل عام ٢٠١٦ برعاية وحضور معالي وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع. وجاء في كلمة العثمان :

 

«طوبى للكويت وأميرها الذي يقودها الى الخير وشعبها الذي يقوم على اغاثة الملهوف وحكومتها التي تعمل على تعزيز العمل الخيري» واصفاً بيت الزكاة وشؤون القصر والأمانة العامة للأوقاف “ بالنجوم الثلاث في سماء العمل الخيري الكويتي.”

 

 

عدد الزائرين:

158 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr