الصّانع يزور مجمع البروميناد الرائد

 

 

 

بمناسبة الشهر الفضيل، شهر الخير، وفي أجواء تسودها الألفة والمحبة قام وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع بزيارة تفقدية لمجمّع البروميناد أحد مشاريع ثلث المرحوم عبدالله عبد اللطيف العثمان، وذلك في غبقة رمضانية رائعة بضيافة عائلة العثمان، وبرفقة مدير عام الهيئة العامة لشؤون القصر براك الشيتان، وبحضور كل من عميد عائلة العثمان نوري العثمان، وم.عدنان العثمان، والعديد من الضيوف الكرام.

 

 

ويُعد مجمّع البروميناد أحد المشاريع الرائدة في الكويت، فهو الأكبر على مستوى الشرق الأوسط كمشروع خيري، تصب إيراداته في خدمة المشاريع الخيرية داخل الكويت وخارجها، حيث يحرص ثلث المرحوم عبدالله عبد اللطيف العثمان على المشاريع الخيرية المتكاملة، مثل بناء الجوامع، ومشاريع كفالة الأيتام، وإنشاء المدارس، وإفطار الصائم في الكويت، وكذلك في عدة دول أخرى، ويعتبر مجمّع البروميناد داعما رئيسيا لتلك المشاريع المتكاملة.

 

وعلى هامش الزيارة شهد الوزير الصانع ختام معرض مركز البروميناد الثقافي الذي حمل عنوان: «قصتنا: هويتنا الثقافية» وحظي الضيوف خلال هذا الملتقى الرمضاني الرائع بفرصة لتبادل التهاني بحلول الشهر الفضيل، وذلك في ظل الضيافة الكريمة لعائلة العثمان.

 

وفي هذه المناسبة، عبّر الوزير الصانع عن سعادته بهذا الصرح الخيري الكبير في الكويت والذي يخدم العمل الخيري، ويقدم نموذجا ناجحا لتطوير الأوقاف والأثلاث الخيرية، حيث يصب نفعه في خدمة المحتاجين، ودعم الإنسانية أينما كان.

وأكد الصانع «انه سيكون لفكرة مركز البروميناد الثقافي صدى كبير، ذلك أن الفكرة جاءت في وقتها المناسب، حيث يساهم المركز في إقامة الأنشطة الهادفة، وفي احتضان الطاقات والكفاءات الكويتية الشابة واحتواء الموهوبين وتهيئة بيئة مشجعة لإبراز الطاقات الشبابية، وفي خدمة المجتمع الكويتي بأحدث الأساليب، وذلك من خلال إقامة الندوات والمحاضرات والفعاليات المختلفة».

 

كما عبّر مدير عام الهيئة العامة لشؤون القصر براك الشيتان عن سعادته بهذه الجولة في مجمّع البروميناد الذي يعتبر بحق من المشاريع الفريدة في تصميمها وفي هدفها، فهي تجمّع بين العمل الخيري والعمل التجاري، حيث تصب إيرادات المجمّع في العمل الخيري داخل الكويت وخارجها، آملا أن يكون المشروع نموذجا يحتذى به على مستوى العالم العربي والإسلامي.

 

وتعليقا على الزيارة أكد م.عدنان العثمان سعادته الغامرة بزيارة وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع لمجمّع البروميناد، ولمركز البروميناد الثقافي، وثمن تشجيع الوزير المستمر لمثل هذه المشاريع الفريدة والنافعة، موضحا أن هذا المشروع هو بداية الانطلاقة لمشاريع تنموية أكبر في خدمة المجتمع الكويتي، وفيما يصب في تطوير وتنمية المشاريع الخيرية.

وجدير بالذكر أنّ مركز البروميناد الثقافي مشروع متعدد الأغراض يهدف إلى تشجيع ودعم المواهب عبر استضافة أنشطة ثقافية وفنية مختلفة، بما فيها تلك الأنشطة المتنوعة والهادفة مثل المعارض المختلفة، والمحاضرات، وورش العمل، وذلك كبعد جديد لفلسفة العمل الخيري لعائلة العثمان.

ويشغل المركز الواقع ضمن مجمّع البروميناد مساحة 400 متر مربع، ويضمّ منطقة رئيسية متعددة الأغراض، و3 وحدات مستقلة لورش العمل، ومنطقة للاستقبال، ويستوعب ما يقرب من أربعمائة شخص.

 

 

الخبر أعلاه منقول عن جريدة الأنباء في عددها الصادر الخميس الثالث والعشرين من شهر يونيو عام ٢٠١٦

 

 

عدد الزائرين:

156 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr