في عموده الصحفي في جريدة القبس ، والذي من خلاله دائماً نرى الصورة الإيجابية والجميلة للكويت الحبيبة ، سلط الأخ العزيز والصديق الإعلامي أحمد شمس الدين اليوم في مقاله المعنون " كويت الخير والمحبة " الضوء على إنجاز جديد للعمل الخيري الكويتي متمثلاً بالتعاون بين ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان ومؤسسة بيت الزكاة في افتتاح مشروع تنموي تأهيلي في تونس في ولاية حفصة الزراعية. هذه التحية الجميلة التي وجهها لنا الكاتب الجميل أحمد شمس الدين ليست بغريبة على من دائماً يرى الكويت وأبناءها بعين الخير والمحبة.

 

 

 

كويت الخير والمحبة

 

 

 

 

الشيخة أمثال

جميلة ومفرحة الأخبار التي تردنا بين الفينة والأخرى، لاسيما تلك التي تخص سيدات ورجالات الوطن وإنجازاتهم وعطاءاتهم المختلفة، وعلى الأصعدة كافة داخلية كانت أو خارجية، وهي في مضمونها ونتائجها تدعونا إلى الفخر والاعتزاز بعطاءاتهم وإنجازاتهم ورفعهم اسم الوطن الغالي كويت الخير والمحبة في جميع البلاد التي تحتضن جهودهم وتقدر ما يقومون به من عطاءات وطنية وخيرية وإنسانية.

الشيخة أمثال الأحمد التي حصلت مؤخرا على «وسام المرأة القيادية المسؤولة اجتماعيا لعام 2017»، من خلال تكريمها في مملكة البحرين يوم الخميس 16 الجاري تكريما يليق بجهودها وسعيها نحو خدمة القضايا البيئية والمجتمعية وخدمة قضايا المرأة الخليجية.

تكريم الشيخة أمثال الأحمد الذي أفرحنا وأدخل السرور والبهجة إلى صدورنا سيجد له ترجمة تليق بحجم الجهود ومكانة صاحبتها على الصعيد المحلي والخليجي، ترجمة تظهر أثر العطاء الذي نأمل أن تتوضح بصماته على سائر أبناء المجتمع كي تعم الفائدة جميع الأطراف.

مبروك من الأعماق للشيخة أم ماجد، وإلى مزيد من عطاءات الخير والمحبة في كويتنا الغالية.

***

عدنان العثمان

الأخ عدنان عبدالله عبداللطيف العثمان، الذي غادرنا قبل أيام إلى تونس لوضع لبنات الخير والعطاء، ترك بصمات إنسانية وخيرية مميزة ستلوح نتائجها فرحا في سماوات العطاء الكويتي الخيري الممتد إلى ما لا نهاية، والذي يزداد يوما بعد يوم، مؤكدا أصالة معدن رجالات هذا الوطن الأخيار في حياتهم وبعد رحيلهم، كما هو حال ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان الذي يضع لبنات الخير والعطاء وعلى جميع الأصعدة الإنسانية والمجتمعية والدينية تحديدا.

آخر مشاريع الخير التي وصلتنا عبر أجهزة الإعلام والصحافة ووسائط التواصل الاجتماعي افتتاح مسجد عبدالله عبداللطيف العثمان يوم 12 الجاري في تونس، بتمويل من ثلث المرحوم العثمان وبحضور طيب من إبراهيم أحمد الصالح مدير عام بيت الزكاة، وسفير دولة الكويت في تونس علي أحمد الظفيري، والأخ الكريم عدنان العثمان ووالي قفصه.

كما تم افتتاح مركز العثمان للتكوين والتأهيل بحضور كبير ومميز من المسؤولين المعنيين داخل الكويت وفي جمهورية تونس الشقيقة، بدعم ورعاية واهتمام كبير من الأخ أبو عثمان العثمان الذي رفع راية الخير هناك، مؤكدا الدور الإنساني لأصحاب الأيادي البيضاء في وطن الخير والمحبة وعلى الأصعدة كافة.

إن هكذا إنجازات إنسانية رائعة تستحق منا الشكر والثناء والتقدير على القائمين عليها، وهكذا أمور إنسانية خيرية ليست بجديدة عهد على أبناء وأحفاد المغفور له بإذنه تعالى رجل الخير الراحل عبدالله عبداللطيف العثمان وخليفته عدنان وسائر الأسرة الكريمة، وإلى المزيد من عطاءات الخير يابو عثمان لزرع الابتسامة على الوجوه وداخل القلوب.

***

وكيل أمن الدولة

في عدد الخميس الفائت، 16 الجاري، وفي زاوية كلام الباب وتحت عنوان «مبروك ومنها للأعلى» ورد اسم الشيخ علي سالم العلي بدلا من شقيقه وكيل أمن الدولة ــ بدرجة وكيل وزارة ــ الشيخ مبارك سالم العلي بمناسبة تعيينه بمنصبه الجديد.

وعليه فإننا نعتذر لأخينا الشيخ الدكتور علي سالم العلي ولشقيقه الشيخ مبارك «أبو سالم» على الخطأ غير المقصود.. ومبروك ومنها للأعلى يا شيخ مبارك.

***

• آخر الكلام

إنجازات وطنية + عطاءات إنسانية = كويت الخير والمحبة

 

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الأحد الثامن عشر من مارس ٢٠١٧ ( الرابط الالكتروني ) 

عدد الزائرين:

159 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr