في مقاله لهذا الأسبوع، يصطحب العثمان القارئ في زيارته الرمضانية لديوان الأخ العزيز براك الشيتان مدير عام الهيئة العامة لشؤون القصر، ومن هذه الزيارة يتأمل العثمان الدور المناط بالهيئة العامة لشؤون القصر المتمثل في شقيه المالي والاجتماعي، وأن الفكر الأعم في المؤسسة على مدار العقود الماضية كان تغليب الدور المالي على حساب الدور الاجتماعي، بينما الأصح هو خلق توازن بين الدورين، لأن الهيئة ليس مناطاً بها وحسب المسؤولية المالية اتجاه القصر، بل كذلك المسؤولية الأبوية، وهو التوجه الذي تسير فيه الهيئة الآن تحت إدارة الشيتان.

أنت أبوي:  بقلم عدنان عبدالله العثمان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد الزائرين:

184 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr