تغطية جريدة النهار لكتاب متحف بيت العثمان 

phoca thumb l 1 39 1

كتبه: شريف صالح

 

نهضت الكويت بسواعد وقلوب أبنائها الذين سطروا سطورًا مضيئة في دفتر التاريخ، وخاضوا حياة قاسية قبل طفرة النفط. من بين هؤلاء أسرة العثمان التي اختارت أن يكون بيتها متحفًا مرموقًا، يوثق الماضي لأهل الحاضر.. يؤرخ لذاكرة ورجالات العائلة، مثلما يؤرخ لتراث وطن.
صدر الكتاب في طبعة فخمة عن ذات السلاسل، وكتبه م.عدنان عبد الله العثمان، داعمًا صفحاته التي تزيد عن الأربعمائة بعشرات الوثائق والصور المهمة والملمهة.
تنطلق الصفحات من سيرة المرحوم عبداللطيف العثمان ثم عبدالله، موزعة على ثمانية فصول هي: أصول عائلة العثمان، المحسن الكبير، وثائق تاريخية من أرشيف عبدالله العثمان، ذكريات الطفولة، على حافة السقوط في هاوية النسيان، قصاصاتي الملونة، متحف بيت العثمان، وأخيرًا: افتتاح متحف بيت العثمان.
كما تضمن الكتاب ملاحق ومرفقات أخرى منها قصيدة «غادة الأحلام»، وجدول مصارف زكاة وتبرعات عبدالله العثمان.
كان عبد الله العثمان مثقفًا وشاعرًا، وهذا هو الوجه الآخر الغائب من شخصيته المعروفة كتاجر ثري ورجل إحسان. يقول في قصيدته «غادة الأحلام» التي أهداها إلى المغفور له الشيخ عبد الله السالم:
والحق لا يخفى ولا تخفى معالمه
مهما يكن يعلو ببرهانٍ وأحكامِ
من رامه خطأ يبغي مذلته
يحظى بخُسرٍ وتشتيت وإيلامِ
من يطلب المجد فيلعمل بموجبه
لا يدرك المجد من يسعى بإجرامِ
يشير عدنان العثمان في مقدمته أن الكتاب استغرق ثلاث سنوات، وكان الهدف إعداد كتيب إرشادي لزوار المتحف، باللغتين العربية والإنكليزية لكن ما وجده من صور في ألبوم العائلة وأوراق الأب جعله يتوسع في مشروعه، خصوصًا أنه تربى في ذلك البيت الذي شهد ذكريات الطفولة.
كما يشير إلى ما أصاب البيت من إهمال، أسوة ببيوت الكثير من العوائل الكبيرة آنذاك، وما تعرضت له من هدم ونسيان، لولا أن ظل صامدًا مستعيدًا حضوره كمتحف بتعاون فريق الموروث الكويتي.
وبرعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاح الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ورعاه ـ وولي عهده سمو الشيخ نواف الأحمد، تم افتتاح المتحف لينضم إلى مؤسسات الذاكرة الكويتية. كما قدم المؤلف الشكر والعرفان لسمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء الأسبق على رعايته الشخصية الكريمة لمسيرة المتحف بيت العثمان، وكذلك لقائدة العمل التطوعي ورائدة حفظ التراث الشيخة أمثال الأحمد لإشرافها المتفاني على عملية ترميم البيت.
من ثم يقدم الكتاب وجبة دسمة لقارئه ما بين تاريخ العائلة وأرشيفها، ومعرفة بالمتحف ومقتنياته، وتأريخًا اجتماعيًا أخاذًا للكويت وناسها وتحولاتها عبر عقود.

 

رابط التغطية من هنا

 

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

131 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr