بسكويت الرَبع

WhatsApp Image 2020 04 28 at 95233 AM

عند بداية تفشي وباء «كورونا» كتبتُ مقالاً باسم «خنبقة» وتكلمتُ فيه عن فوضى القرار والتصرف لبعض أداء حكومتنا الرشيدة، والتي ما لبثت أن أخذت زمام المبادرة وخطت خطوات مهمة وفعّالة، استحقت عليها تصفيق مجلس الأمة وثناء كل أطياف المجتمع على الأداء والعمل الجماعي، تصرف أدخل السرور على قلوب المواطنين، ولكن ما حصل بعد إعلان حظر التجول الكلي وفترة الإنذار القصيرة جداً المرافقة له من تجمعات وتزاحم عند الجمعيات وأفرع الغاز والبنوك وكذلك المستوصفات، أمر غير مقبول، خصوصاً في هذا الشهر الفضيل، وبعدين يطلع لي من الرَبع اللي الله منعم عليهم وينتقد هؤلاء المستضعفين من بعض الناس على ما قاموا به، والله يا الرَبع ذكّرتوني بمقولة الملكة ماري أنطوانيت يوم شافت جموع المتظاهرين خارج قصرها فسَألتْ حاشيتها شسالفة هؤلاء العالم اشفيهم متزاحمين، فردوا عليها وقالوا هؤلاء جياع ما عندهم خبز، فغردت بمقولتها التي خلّدها التاريخ بها «إذا ما عندهم خبز لياكلوا بسكويت».. فيا عزيزي المُقتدر، هؤلاء ليسوا بعض الناس هؤلاء ناس كُثر وثقافات كُثر ولغات كُثر، ناس على قدهم ما هم عايشين بقصور ولا عندهم حدايق ولا حتى قوت الغد، فلمّا نعطيهم يوم ونص قبل الحظر شنو تتوقع يسوّون إذا الوقفة على الغاز تأخذ خمس ساعات والجمعية مثلها والبنك قدها وتبيهم ما يتزاحمون؟! ارتبك الناس وارتبكت البنوك وارتبك القطاع الخاص والكثير منهم ما لحق يدفع رواتب موظفيه، وموظف الحكومة راتبه اندفع بلا مشاكل والبقية الله يعينهم، وكفاية عليهم تخفيض رواتبهم ولّا إجازات بلا مرتب وغير العمالة اللّي تشتغل باليومية هذول مشكلتهم أكبر لأن ما عندهم فلوس يشترون طعامهم، أعتقد أن تلك القرارات ممكن هضمها من بعض الربع اللّي الله منعم عليهم لأنهم ما يروحون الجمعية بموعد ولا عمرهم وقفوا طابور ومعاملاتهم يخلصونها المناديب، وأتمنى منهم أن يأخذوا العبرة من فرض الصيام، فلولا الصيام لما شعر الأغنياء بجوع وعطش الفقراء فهذه حكمة ودرس رباني للبشرية فيا ليتكم تجربون حتى ولو لمرة واحدة وتوقفون بطابور فرع الغاز تحت الشمس ولدقائق فقط، ورسالتي لحكومتنا ترى محد يقدر ينكر الجهد الكبير الذي تقومون به مع كل الأطقم الصحية والمساندة، ولا أعترض على أي قرارات اتُخذت، ولكن اللّي قاعد أتكلم عنه أن عملكم مؤسسي ومبني على دراسات، وأنتم عارفين أن الحظر الكلي قادم وأنتم اللّي تقولون أخذوا الكلام من المصادر الرسمية، فكان من الأولى إبلاغ المواطنين مباشرة وبوقت كاف بتاريخ الحظر علشان الكل يجهز نفسه ومن دون تزاحم بدلاً من ترك المعلومات والتسريبات تتقاذفها الصُحف ووسائل التواصل الاجتماعي، ولكن قدّر الله وما شاء فعل. وما ودي اكثر لان الربع بهذه الايام بسرعة يزعلون. 

 وتسلمون. 

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء التاسع عشر من مايو 2020 (الرابط الإلكتروني)

بسكويت الرَبع  PDF   

 

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

169 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr