مقاول كويتي

 

 

 

في هذا المقال ودي أحلل كلمة مقاول، وماذا تعني؟ ومن هو المقاول؟ ففي الأصل المقاول من ينفذ المخططات المعمارية على أرض الواقع، ومنهم المهندسون، ومنهم من غير شهادات، لكن أصحاب الخبرة. بس ودي أسأل: في مقاول كويتي؟ بواقع الأمر في صاحب شركة مقاولات كويتي، لكن المقاول الحقيقي تلاقونه من اخواننا الوافدين. فالمقاولة تعب وجهد ووقفة على العمال، عدا ظروف الجو القاسية، ولهذا السبب فالقطاع غير مكوّت. وأعطيكم مثلاً على شركات المقاولات الكبيرة، فالكثير من ملاكها ومديريها أجانب، وبعض الشركات أصلاً تصنيفها عالٍ، وملاكها أصحاب نفوذ، ولكنها لا تنفذ المشاريع، فمتى ما رست عليها مناقصة تبيعها بالباطن لمقاول آخر، وهكذا، لكن المخاطر التعاقدية والالتزام اتجاه عمال مقاول الباطن، وكذلك التمويل والعلاقة مع البنوك، فجميعها التزام على الشركة الأم. يعني إذا مقاول الباطن تعثّر، فالشركة الأم تورطت. وأنا شخصياً إبان عملي بالمصارف، رأيت الكثير من تعثّر الكويتيين أصحاب الشركات، نتيجة تعثّر أو غش مقاول الباطن، وكان أصعب المواقف، عندما زج صديق بالسجن لمدة خمس سنوات، وكان أحد مسؤولي البنك، وعنده مقاول آسيوي، ضرب الفلوس وهرب، وصاحبنا تورط بشيكات العملاء من دون رصيد، وكذلك اثنان من تجار الكويت، عندما ترى أحدهم يذرف الدموع كالطفل، والآخر يغمى عليه بمكتبي، منظر لا يمكن أن أنساه. وأما الشركات الصغيرة فكما يقال بالكويتي «الشق عود»، فمعظمها ما هي إلا رخصة مستأجرة من كويتي أو كويتية مقابل مبلغ مقطوع، قد لا يزيد على خمسة آلاف دينار بالسنة، وصاحب الشركة الفعلي فرد أو مجموعة من اخواننا الوافدين، صاحب أو صاحبة الشركة يعطونهم وكالة أو يضيفونهم كمديرين تنفيذيين للشركة، والجماعة يوقعون عقوداً ويخلقون التزامات، وفوق هذا يدخلون عمالة دائمة أو بكروت زيارة، بل بعض هؤلاء العمال يتحصلون على مال منهم، يعني تجارة إقامات!

وأصحاب الرخص، وكما يقال بالعامية «المدمغين»، ما يدرون وين الله قاطهم، وفي السجون الكثير منهم. وراح يدخل الكثير إذا لم تتم توعية المجتمع بخطورة تأجير رخصهم للغير، وخصوصاً النساء منهم، فتلك الفئة المغرر بها من أصحاب النية الحسنة، ولكن وكما يقال القانون أعمى، وآمل من الدولة النظر اتجاه هذا القطاع، وتشجيع الشباب الكويتي للانخراط في هذا العمل «بيدهم وليس بيد وافد».

وهذا المقال سوف يكون مدخلاً لمقالات أخرى تحمل اسم «الضجيج»، من خلالها راح نفهم شلون الديرة ماشية، ونناقش اخواننا في البلدية عن كيفية تعاملهم مع المتعدين على أملاك الدولة، واترك الحكم للقارئ الكريم.

وتسلمون.

 

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء السابع والعشرين من مارس عام ٢٠١٨ (الرابط الالكتروني)

مقاول كويتي Pdf

عدد الزائرين:

542 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr