الشؤون ووليدتها ١ 

 

 

بقول لكم سالفة ما هي بغريبة علينا في الكويت، نتعايش معاها مواطنين ومقيمين. وسالفتنا اليوم مع وزارة الشؤون ووليدتها الهيئة العامة للقوى العاملة. وقبل لا أكمل مع الأم والوليدة خلونا نشوف ونتبع معاملة بسيطة لشاب أراد أن يجرب حظه في العمل التجاري فنصحته «لا تترك وظيفتك في القطاع الخاص، أسس شركتك أول ورتب نفسك بعدين استقيل». فقال لي المسكين «لا الأمور صارت طيبة والترخيص يطلع بيوم أو يومين». فقلت «زين، خلنا نحط تاريخ ونتبع الموضوع». وفعلا صاحبنا قدم معاملة ترخيص شركة للفرد الواحد من خلال النافذة الالكترونية لوزارة التجارة، وفعلا حصل على الرخصة بيوم، وأخذ كذلك السجل التجاري على قولته بربع ساعة، ومن خلال مركز الكويت للأعمال في منطقة أشبيلية، بعدها خلص معاملته المتعلقة بالبلدية والإطفاء، وبما لا يزيد على أسبوعين معاملته كانت خالصة وجاني يضحك ويقول «قلت لك إنجاز المعاملات الحين صار نزهة لطيفة بفضل النظم الآلية الجديدة المطبقة في وزارةالتجارة». فضحكت وقلت له «يا ابني تقدر تشتغل الحين؟»، قال لي «لا، أحتاج أخلص مع القوى العاملة لفتح ملف ولتحديد عدد العمالة، والشغلة سهلة لأن شغلي معتمد عليّ، وما أحتاج أكثر من عاملين». فرديت عليه «معاناتك تبدأ الحين». وفعلاً بعد ما يقارب الشهر شفته ريجه ناشف من عطش الصيام ومما رآه وسمعه هناك، ويقول صاحبنا «ان طلب فتح الملف وإصدار اعتماد توقيع يتطلب طباعة طلب، وطباعته يتطلب نطلع خارج المبنى، وهناك دكاكين حوالي الهيئة شغلها تعبي الطلب وتطبعه، ويعطونك اياه مقابل خمسة دنانير، زين طلعنا وعبينا الطلب ورجعنا عند الموظف اللي بدوره فتح الملف ودخل الاعتماد عند المدير، وبعد ساعة نطره توقع الاعتماد من المدير مشكوراً، وحولنا إلى جهة تحديد العمالة. وهناك طلبت الموظفة صورة من اعتماد التوقيع اللي توه مديرهم موقعه، وهذا يتطلب مرة أخرى الخروج من مبنى الهيئة إلى دكاكين تخليص المعاملات. صورنا الاعتماد ورجعنا بالحر وإحنا صايمين وعطيتها الصورة مع المعاملة وطالعتها نفس الموظفة، وقالت «المعاملة عند زميلتي»، زين رحنا لزميلتها وردت علينا «توني مسكرة كمبيوتري روح لزميلتي». رحنا حق زميلتها المزحومة بالمراجعين، وبعد انتظار أصحاب الواسطات انهاء معاملاتهم، أخذت الموظفة المعاملة ورجعت لي صورة اعتماد التوقيع، وقالت لي «هذي مالها داعي». يكمل صاحبنا ويقول «بغيت أشق هدومي من القهر! يعني هذي الصورة إذا مالها داعي ليش كلفتوني أطلع بالحر وأدفع فلوس حق ناس ما أدري شنو سالفتهم». المهم أخذت الموظفة الأوراق وقالت له «راح نطلع نفتش عليكم بعد كم يوم». المهم السالفة ما خلصت ونكملها في مقال قادم. عدنان عبدالله العثمان

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء الخامس والعشرين من يونيو ٢٠١٩ (الرابط الالكتروني)

الشؤون ووليدتها Pdf

عدد الزائرين:

98 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr