ذكريات الحج

 

 

وأنا بعيد عن الوطن سألني أحد أحفادي: «جدي، كم مرة حجيت؟». فأجبته: «حجيت مرتين؛ مرة بعز الصيف ومرة بعز الشتاء». وبدأت الأسئلة تنهال علي، فوجدتها فرصة لجلسة نتحدث فيها عن الحج وأركانه، وسألوني: «ليش حجيت مرتين؟». والجواب سالفة غريبة صارت معاي. ففي عام ١٩٨٨ قررنا بآخر لحظة أنا وزميل قضاء فريضة الحج، اللي حرك الموضوع إنه مر عندي عميل في البنك وطلبت منه بعض الأوراق فقال لي «ضروري أخلص المعاملة اليوم لأني مسافر للحج». فرديت عليه: «بعد ريض على سفر الحجاج». فقال: «أنا إداري في حملة حج، ونحن نسافر قبل الحجيج لترتيب إجراءات الإقامة». وأكمل: «ليش ما تحجون معانا فأنا ذو خبرة كبيرة وراح أسهل لكم كل متطلبات الحج وما نتعبكم بشي». وصاحبنا ما قصر، سجلنا في الحملة، ورتب حجوزاتنا واستقبلنا هناك، وكما وعد أوفى، لكن تلك الحجة كانت ملتهبة.. غير الحر والقيظ، لكن كل شي كان مقدورا عليه إلا زيارة أحد الدعاة الكويتيين المعروفين وكان يدرس هناك. فبعد الوقوف بعرفة سألنا عن أسمائنا ولما عرفني سألني عن شخص ثم دعاني لزيارته: «امشوا معاي شقته نسلم عليه».. وألح في إصراره وما قدرنا نتملص منه فرحنا الشقة وما لقيناه، لكن لقينا جماعة مشكلة من سعوديين وعرب وغيرهم، فأغلقوا الباب وبدأ درس ديني تحول إلى أحاديث سياسية ما مرت على مسمعي من قبل، فحاشتنا خرعة ما لها قرار، لأن هذا اجتماع غير قانوني، واحنا ما ندري شالسالفة ولا نعرف حد فيهم غير صاحبنا الداعيه «حسبي الله عليه». وطبعا الشغلة موغشمرة فتركناهم فورا ودون استئذان ورجعنا الحملة وإيدنا على قلبنا. وما صبح الصبح إلا أنا في المستشفى العام في مكة والتشخيص التهاب الدودة الزايدة ولازم عملية، وقال لي الطبيب بنسوي العملية بعد العصر ودخلني غرفة فيها ثلاث فرش، فرشتان منها عليهما متوفيان، ولما شفت المنظر طلعت من المستشفى على مسؤوليتي، وما قصر الدكتور جمال الدعيج أخذني إلى مستشفى خاص في جدة وسويت العملية، لكن حجتي لم تكتمل. لكن بفضل من الله حجيت مرة أخرى وكان الحج يصادف عز الشتاء برفقة الأخ العزيز عبدالرحمن النمش وكانت تمام التمام، ووعدت الأحفاد ان شاء الله سأصطحبهم لأداء فريضة الحج إذا الله قدر وأمدنا بالعمر، اما صاحبنا الداعية والنشط اعلاميا، فكلما رأيته بالتلفزيون اقول «يا ساتر» والله يحفظ عيالنا منه وأغير القناه. وكل عام وأهل الكويت ومن سكن بأرضها بخير، ونرجو للحجيج حجا مقبولا وذنبا مغفورا.

 

وتسلمون.

 

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الأربعاء الرابع عشر من أغسطس ٢٠١٩ (الرابط الالكتروني)

ذكريات الحج Pdf

 

 

 

عدد الزائرين:

266 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr