نصيحة لأبنائنا طلبة بعثات الطب

WhatsApp Image 2020 03 03 at 83258 AM

في المقالات السابقة تكلمنا ونصحنا أبناءنا الطلبة المبتعثين للخارج، واليوم بركز على بعثات الطب وأسلّط الضوء على آليات الابتعاث لهذا التخصص، ولكن بداية أؤكد أن هناك نقصا عالميا في التخصصات الطبية، مما حدا الدول المتقدمة أن تضع نسبة لقبول الطلبة الأجانب لا يمكن للجامعات تجاوزها، وذلك حرصاً أن تكون مخرجات تلك الجامعات تنصب بالقطاع الصحي لتلك الدول، وقد تستغربون لو قلت لكم انه حتى من النسبة المقررة للطلبة الأجانب نرى الجامعات تعطي أولوية لبعض الطلبة الأجانب الذين يعتقدون أنهم لن يعودوا لبلادهم وسيستمرون بالعمل وطلب الجنسية، طبعاً الطلبة الكويتيون مواليد كندا وأميركا ما عندهم مشكلة كونهم يعاملون معاملة المواطنين، وهنا نجد أن بعض دول الخليج ومنها الكويت، أخذت تعقد اتفاقيات مع بعض الدول لحجز مقاعد لطلبتها خارج «الكوتة» وبتكلفة عالية، ضماناً أن يكون لطلبتها مكان بتلك الجامعات، المهم الحكومة ما قصرت عندها اتفاقيات مع ايرلندا وبريطانيا وكذلك بجامعات محدودة بكندا وأميركا، والتي تتطلب أولاً الحصول على بكالوريوس العلوم بمعدل لا يقل عن % ٣.٧٥ والنجاح باختبار MCAT، المهم أميركا وكندا وحتى ايرلندا شغلهم واضح للعيان، ولكن في بريطانيا الوضع شكله أكثر تعقيداً مع بساطته فدخول السنة التمهيدية على الخط له محاذير، فقبول الطالب بالسنة التمهيدية والنجاح بها لا يعني القبول بالجامعة، فهناك المقابلة الشخصية التي تحدد ذلك، وكثير من الطلبة يجدون أنفسهم بلا قبول ويبتلش فيهم الملحق الثقافي ويحولون إلى تخصصات أخرى، ولربما العودة للكويت أو الذهاب إلى دول ابتعاث أخرى، وللعلم بان هناك مكاتب تجارية موجودة في الكويت ترتب القبول للطلبة، واستغربت هذا الأمر وأقول لكم هذه القصة لمواطن قد قُبل ابنه بكلية الصيدلة في نيوزيلندا وارتأى أن البلد بعيد فألغى البعثة وذهب إلى أحد المكاتب وخلال أسبوع الجماعة حصّلوا له قبول من إحدى الجامعات، وفوق هذا مصدق من المكتب الثقافي وقدم على البعثات الخاصة بالطب والصيدلة وبسرعة البرق تمت موافقة التعليم العالي وقدم الملحق الثقافي الاعتماد المالي للجامعة، ولكن المفاجأة غير السارة أن الجامعة وبآخر لحظة رفضت ٦ طلاب كويتيين بحجة زياده العدد، وكلمه أحد المسؤولين هناك بالمكتب الثقافي ووعده يلاقي له حل، والصراحة ماني مستوعب ليش هذي المكاتب التجارية شغلها يمشي بسرعة مع الوزارة ومن دونهم تصعب الامور؟ المهم نصيحة ومن القلب للطلبة الراغبين بدراسة الطب ولم تكن نسبهم تسعفهم للابتعاث وأقول لهم لا تجعلوا النسبة عائقا أمام طموحكم، وهناك طريقة ناجحة بل وأفضل وهي الحصول على قبول من إحدى الجامعات المتميزة في أميركا والمعتمدة من التعليم العالي بتخصص الأحياء وهذي نسبتها لا تزيد عن %٨٠ حسب خطة البعثات وبعد الحصول على بكالوريوس العلوم تقدم على كليات الطب سواء في أميركا أو بريطانيا وأيضاً في أوروبا وخصوصاً فنلندا والمجر، فدراسة الطب هناك باللغة الإنكليزية وجامعاتها معتمدة من التعليم العالي، وكذلك لن تجد صعوبة بالحصول على قبول من جامعات الخليج وبمجرد الحصول على القبول سوف تُمنح بعثة لتكملة دراستك بالطب، والميزة بهذه الطريقة أنه خلال أربع سنوات دراسة تضمن شهادة ويكون الطالب أكثر نضجًا لتقرير إن كان فعلاً يرغب بالتخصص في الطب أم لا، ونشوف كيف واجهت دول الخليج تحديات نقص الأطباء بالمقال القادم.

وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء الرابع والعشرون من أغسطس 2021 (الرابط الإلكتروني)

نصيحة لأبنائنا طلبة بعثات الطب PDF

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

147 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr