جليب لندن

WhatsApp Image 2020 03 03 at 83258 AM

وأخيراً وبعد معاناة كبيرة مع المكتب الثقافي ووزارة التعليم العالي واللذينِ قررتُ تجاوزهما وتحمُّل مصاريف حفيدي الجامعية وإلحاقه بجامعة «كوين ميري» في لندن، ولحين الجماعة يخلصون إجراءاتهم وبعدين نتحاسب، وسبق أن تكلمت بأكثر من مقال عما يجري من بعض العاملين هناك، والظاهر أن هذا المسلسل الدرامي ليله طويل، وحتى تكتمل الصورة ومع الدليل سوف أرجع لهم وعلى الراحة، وقاعد أفكر أسميه مسلسل «الحقران» ولا «الشق عود» مادري، ولكن نخلي التسمية لوقتها ونرجع إلى مقالي وبالذات عن منطقة «وايت تشابل» وهي منطقة تقع في حي «تاور هامليتس» في الطرف الشرقي من لندن، وقد كان لفترة طويلة من الأحياء الفقيرة التي تعيش فيه الطبقة العاملة، وهي مشهورة لكونها مكان جرائم القتل التي ارتكبها «جاك السفاح» في أواخر الثمانينيات من القرن التاسع عشر، المهم تغيرت تركيبة سكان منطقة «وايت تشابل» اليوم وأصبحت تحتوي على أصول عرقية متنوعة، واللي خلاني أزورها وأكتشف معالمها مشياً على الأقدام كون جامعة الحفيد قريبة من هناك وحبينا نعرف كم تبعد عن وسط لندن ونشوف الوضع على الطبيعة، ومع أنها من أرقى وأكبر الجامعات في بريطانيا إلا أن موقعها يتطلب العبور من وسط تلك المنطقة التي ذكرتني بجليب الشيوخ عندنا، فعلى جانبي الشارع العام نجد خياماً يباع بها الملابس الرخيصة وأحياناً المستعملة وكذلك الخضروات والأسماك والأثاث كله على الرصيف، بينما أيضاً المحال القائمة والمرخصة معظمها محال إما بنغالية وإما تركية وقليل منها العربي، وأيضاً لفت نظري طلبة يرتدون «الدشداشة البيضاء» و«القحفية» ومع تتبع اتجاههم اتضح أن هناك مدرسة آسيوية إسلامية المنهج، وبعد كم خطوة كان هناك جامع كبير ويمكن المنطقة عندهم أنظف بكثير من الجليب اللي عندنا، وهذا من جهد وجدية بلديتهم، ولكن ماني عارف تلك الخيام على أطراف الطرق هل هي مرخصة أم لا؟ وأضحت مدينة لندن مدينة للأجانب ففي كل جهة نجد مجموعة عرقية تتجمع وتفرض ثقافتها وطريقة حياتها كما هي بوطنهم وقلة منهم يندمج مع مجتمعه الجديد، وأنا لا أتكلم عن المعتقد الديني فهو محترم ومقدّر ولكن عن التصرفات الحياتية والثقافية، طبعاً ابنتي ومن النظرة الأولى لتلك المنطقة اخترعت وخافت على ولدها، وطمنتها أنه راح يستعمل الباص والميترو بتنقله وماراح يمشي استكشافًا مثلنا والجامعة مكانها زين، وكذلك لا خوف من هؤلاء البسطاء فالسمة الغالبة عليهم التدين ومحالهم تعج ببيع سجادات الصلاة وملابس النساء ذات الطابع الإسلامي، وهذا لا يعني عدم وجود الجريمة وقد تكون أقل بكثير من مناطق لندن الاخرى، ولكن الحذر واجب على الإنسان أينما حل، وعلشان تطمنين أكثر لاحظي المنهولات وأسلاك الكهرباء كلها محلها محد سرقها مثل ما يسوون نظراؤهم عندنا في جليب الشيوخ الخارجة عن النطاق الأمني بشكلها العام، ضحكت البنت وأعتقد اطمئنت نوعاً ما، خصوصاً أن هناك العديد من الطلبة الكويتيين معه بالفصل، وكانت نصيحتي له ولكل الطلبة بالحفاظ على الصلاة والابتعاد عن أصحاب السوء، فكما يقال «الصاحب ساحب» والابتعاد عن السياسة وأي أطراف ذات توجهات حزبية وتجمعاتها والتي تنشط باستقطاب الطلبة الجدد والاهتمام فقط وفقط بدراستكم وعليكم بالوسطية بكل ما تحمله الكلمة من معنى واحترام القانون، ومن هم مستضيفينكم في بلدهم والحرص على سمعة وطنكم فأنتم السفراء لهذا الوطن.

وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء السادس والعشرون من أكتوبر 2021 (الرابط الإلكتروني)

جليب لندن PDF

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

365 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr