علي الجارم

essay image

سمعنا من أحد نوابنا الأفاضل مطالبات بإدراج مادة القرآن الكريم في رياض الأطفال، ومع أهميةِ هذا الطرح، لكنْ لي سؤالٌ هنا، هل يكفي تدريسُ القرآن الكريم بأيِّ مرحلةٍ من مراحل التعليم مع وجود ضعفٍ في مناهج تعليم اللغة العربية وركائزها، وغياب واضح لمادتي التاريخ والتربية الوطنية؟ نائبنا الفاضل أَلمْ تُلاحظ مدى ضعف طلبة الثانوية العامة في مادة اللغة العربية قراءةً وكتابةً؟ ترى الكثير منهم ما يعرفون يكتبون أساميهم، وانت عارف زين أن ضياع اللغة هو ضياعٌ للدينِ والثقافةِ العربيةِ والإسلاميةِ وللهويةِ أيضاً، وهو تغريبٌ بغيضٌ لأبناء الوطن وكل هذا نتاجُ ضعفِ وركاكةِ مناهجنا، وأعتقد عزيزي النائب بأن الحل يكمُنُ بإعادة النظر بالمناهج الدراسية وبشكلٍ كامل ومتكامل وعلميٍّ ومدروس على أيدي متخصصين تربويين بعيدين كلَّ البعد عن السياسة والطائفية، كما أننا نحتاجُ لشخصياتٍ على مستوى أدبيٍّ وعلميٍّ رفيع لإنجاز تلك المهمة، خصوصًا بما يتعلق باللغة العربية، كالأديب علي الجارم، وطبعاً فالكثيرون ما يعرفونه، ولكن كوني كثير القراءة والمطالعة لأشعارهِ ومؤلفاتهِ، فقد بدأت معرفتي به أيام الثانوية، حين كان أحد مقررات اللغة العربية، رواية هاتف من الأندلس، من تأليفه، وكان لتلك الرواية التأثير الكبير بتعلقي بالقراءة، وتكريماً لهذا الرجل أذكر جزءاً من سيرته التي كان لها الدور الكبير بتطوير المناهج في مصر، لربما أستطيع من خلالها أن أوصل الرسالة، وبتصرفٍ أبدأ «حديثنا اليوم عن حقبةٍ زمنيةٍ خلت وخلَّدت معها أسماء وأعلاما رائدةً في تاريخ اللغةِ العربيةِ وأصولها، ففي الفترة الممتدة بين أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين شَهد العالم العربي تكّون جيلٍ جديدٍ من العلماء في كل المجالات استطاعوا أن يقودوا الحياة الثقافية ردحاً من الزمن، ومن هؤلاء الأعلام الأديب علي الجارم وهو من مواليد 1881م في مصر، وتوفي عام 1949م، بدأ الأديب علي الجارم حياته في الكتّاب وحفظ القرآن الكريم برعاية والده اللغوي الأديب محمد صالح الجارم، الذي كان يشغل آنذاك منصب مفتي المديرية، ثم التحق بالأزهر ودرس فيه علوم اللغة والأدب والرياضيات، فكان من أوائل الناجحين، فاحتفظ بتفوقه طوال سِني دراسته إلى حين تخرجه عام 1908م، وظهر ميله للأدب واللغة والشعر مبكراً، فنهلَ من مكتبة والده، الأمر الذي أعانهُ على نظم الشعر، وهو في سن الخامسة عشرة من عمره، ثم أُرسل في بعثة إلى إنكلترا لإتمام دراسته التربوية، وبعد عودته إلى مصر اشتغل في التدريس في دار العلوم لمادتيّ التربية والصّحة المدرسية، نُقل بعدها إلى وزارة المعارف مفتشاً تربوياً، ثم رُقيّ إلى وظيفة كبير مفتشي اللغة العربية، ليُعيّن بعدها عضواً في مجمع فؤاد الأول للغة العربية. ويُعد الأديب علي الجارم أحد أعلام نهضة الأدب العربي بلا منازع، باعتباره أديباً وشاعراً وعالماً في اللغة والنحو وكاتباً وقصصياً ورائداً من رواد التربية والتعليم في عالمنا العربي، والعائد لمؤلفاته وكتبه يجد أن أكثرها من النوع التربوي، وذلك بحكم وظيفته، كونه مفتشاً للغة العربية، ومن هنا كانت عنايته بوضع كتبٍ لتلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية في النحو والصرف والبلاغة والأدب، واللافت في سيرة الأديب والشاعر علي الجارم هو الجهد والدور الذي بذله من أجل تبسيط النحو للطلاب والناشئة بعد أن تدهورت الثقافة العربية في العصور الوسطى تدهوراً كبيراً، هنا عملَ على وضع كتابٍ يُسهّلُ دراسةَ النحو أمام الطلاب، كما اشترك في تأليف عددٍ من الكتب التعليمية والثقافية منها: النحو الواضح في قواعد اللغة العربية للمدارس الثانوية، والبلاغة الواضحة، وشرح ديوان البارودي، وكتاب البخلاء للجاحظ، والمعجم الوسيط وغيرها الكثير، وفي الشعر له ديوان علي الجارم، كما طرق أبوابَ الترجمةِ، فترجم قصة العرب في اسبانيا... وغيرها الكثير من المؤلفات، وكان الأديب والشاعر علي الجارم من أبرز شعراء مصر، فقد حفظ لها مكانتها الأدبية والشعرية بعد حافظ وأحمد شوقي، ولُقِّب بشاعر العروبة حينها بعد أن نظم العشرات من قصائده في مناسباتٍ قوميةٍ، حاملاً لواء الشعر العربي الأصيل الذي يحافظ على الوزن والقافية والرويّ، وبالعودة إلى قصائده نلاحظ وبشكلٍ واضحٍ العُمقَ في المعاني والجزالة في اللفظ، وكأنك تقرأ لأحد أمراء الشعر القديم، كالبحتري والمتنبي وغيرهم الكثير».

رحمةُ الله عليك صديقي الذي لم ألتق بك إلّا من خلال كتاباتك وأشعارك، واتمنى أن نجد من ينهض باللغة العربية وركائزها في هذا الوطن كما نهض بها الجارم وصحبه بمصر.

وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الأربعاء السادس عشر من نوفمبر 2022 (الرابط الإلكتروني)

علي الجارمPDF

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

102 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr